سامح شكري: هناك إرادة سياسية لتطبيع العلاقات بين مصر وتركيا – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

سامح شكري: هناك إرادة سياسية لتطبيع العلاقات بين مصر وتركيا

641590ef4236040aef3b33df

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم السبت، إن هناك إرادة سياسية لتطبيع العلاقات بين مصر وتركيا.

وكشف شكري خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره التركي مولود تشاووش، أن مباحثاتهما كانت بشأن تبادل العلاقات الثنائية بين البلدين، والحديث عن التحديات التي تواجه البلدين.

وأكد شكري على أن المباحثات كانت شفافة وصريحة بحكم أهمية العلاقات بين البلدين. وقال إنه تم التباحث حول إطلاق مسار للتطبيع الكامل في العلاقات بين البلدين، لافتا إلى أن البلدين على ثقة بالأواصر القوية بينهما، وأن هذا المسار سيحقق المرجو منه.

وأكد وزير الخارجية المصري على أن العلاقات الاقتصادية مع تركيا لم تتأثر خلال فترة “الفتور” التي شهدتها العلاقات بين البلدين الفترة الماضية، لافتا إلى أن حجم التبادل التجاري بين القاهرة وأنقرة بلغ 9 مليارات دولار.

من جهته، قال تشاووش أوغلو إن “القاهرة وأنقرة تتخذان خطوات إيجابية لتطوير العلاقات”، مؤكدا أنه “سيكون هناك لقاء مرتقب بين السيسي وأردوغان”.

وأضاف وزير الخارجية التركي “تم تكليفنا من قبل رئيسي بلدينا، في بحث ملف التحضير للقاء جديد بين الرئيسين التركي والمصري بالفترة المقبلة. وبحثنا هذا الموضوع اليوم كجزء من التحضيرات”.

وتابع “بالتأكيد نسعى لتنسيق مجيء الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تركيا، وقد يكون قبل أو بعد الانتخابات.. ولكن سيكون هناك لقاء قريب مرتقب، والتنسيق يقع على عاتق تركيا”.

وفي وقت سابق من اليوم، وصل وزير الخارجية التركي إلى عاصمة مصر، في زيارة رسمية تلبية لدعوة من نظيره سامح شكري.

وكان في استقبال تشاووش أوغلو مساعد وزير الخارجية المصري إيهاب ناصر، والقائم بأعمال السفارة التركية لدى القاهرة صالح موطلو شن، وعدد من المعنيين.

ومن المنتظر أن يزور تشاووش أوغلو مقبرة الشهداء الأتراك في القاهرة. وتعد الزيارة الأولى التي يجريها وزير خارجية تركي إلى مصر، منذ 11 عاما.

وفي 27 شباط/فبراير الماضي، أجرى شكري زيارة تعزية وتضامن إلى تركيا عقب كارثة الزلزال، والتقى تشاووش أوغلو. يشار إلى أن مصر أرسلت مساعدات إنسانية إلى تركيا من أجل المتضررين من الزلزال.

المصدر: وكالات

البث المباشر