الصين تطور كابلات نت الاكثر تطوراً في العالم – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

الصين تطور كابلات نت الاكثر تطوراً في العالم

قال مصدر مطلع ل”رويترز”، إن شركات الاتصالات الصينية المملوكة للدولة تطور شبكة كابلات إنترنت من الألياف الضوئية تحت البحر بقيمة 500 مليون دولار ستربط آسيا والشرق الأوسط وأوروبا؛ لمنافسة مشروع مماثل تدعمه الولايات المتحدة.

وذكر المصدر المطلع اطلاعا مباشرا على الخطة أن شركات الاتصالات الرئيسية الثلاث في الصين، وهي تشاينا تيليكوم وتشاينا موبايل ليميتد وتشاينا يونيكوم، تعكف على تنفيذ واحدة من أكثر شبكات الكابلات البحرية تقدما في العالم.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته لأنه غير مسموح لها بمناقشة أسرار تجارية محتملة، أن الكابل المقترح والمعروف باسم إي.إم.إيه (أوروبا والشرق الأوسط وآسيا) سيربط هونج كونج بإقليم جزيرة هاينان الصينية قبل أن يتجه إلى سنغافورة وباكستان والسعودية ومصر وفرنسا.

وأوضح المصدر أن الكابل، الذي سيتكلف نحو 500 مليون دولار حتى يكتمل، ستصنعه وتمده في قاع البحر شركة إتش.إم.إن تكنولوجيز الصينية المحدودة، وهي شركة كابلات سريعة النمو.

وتأتي الأنباء عن هذا المشروع المزمع في أعقاب تقرير نشرته “رويترز” الشهر الماضي، وكشف عن كيفية نجاح الحكومة الأمريكية، التي تشعر بالقلق إزاء تنصت بكين على بيانات الإنترنت، في إحباط عدد من مشروعات الكابلات البحرية الصينية في الخارج على مدى السنوات الأربع الماضية.

وأوقفت واشنطن أيضا تراخيص مشروعات خاصة لإنشاء كابلات بحرية كان من المقرر أن تربط الولايات المتحدة بهونج كونج ومن بينها مشروعات تقودها شركات جوجل، وميتا بلاتفورمز، وأمازون.

ورفضت شركة سابكوم التعليق على مشروع الكابل المنافس، كما امتنعت وزارة العدل، التي تشرف على فريق عمل مشترك بين الوكالات لحماية شبكات الاتصالات الأمريكية من التجسس والهجمات الإلكترونية، عن التعقيب على المشروع.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن الولايات المتحدة تدعم أن يكون الإنترنت مجانيا ومفتوحا وآمنا، وأن الدول يجب أن تعطي الأولوية للأمن والخصوصية من خلال “الاستبعاد الكامل للشركات غير الموثوق بها” من الشبكات اللاسلكية والكابلات الأرضية والبحرية والأقمار الصناعية والخدمات السحابية ومراكز البيانات، لكنه لم يذكر إتش.إم.إن تكنولوجيز أو الصين.

ولم ترد وزارة الخارجية على أسئلة عما إذا كانت ستشن حملة لإقناع شركات الاتصالات الأجنبية بعدم المشاركة في مشروع (إي.إم.إيه).

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيانها، إنها تعارض “انتهاك الولايات المتحدة للقواعد الدولية الراسخة” بشأن التعاون في مجال الكابلات البحرية.

وأضافت في البيان: “على الولايات المتحدة أن تكف عن اختلاق الشائعات ونشرها حول ما يسمى بأنشطة مراقبة البيانات، وأن تكف عن التشهير بالشركات الصينية وتشويه سمعتها”.

المصدر: times بالعربي

البث المباشر