أثينا: لا ننوي الدخول في سباق تسلح مع تركيا لكننا سندافع عن أراضينا وسيادتنا – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

أثينا: لا ننوي الدخول في سباق تسلح مع تركيا لكننا سندافع عن أراضينا وسيادتنا

6155a4d442360449fb213ce3

صرّح رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بأنه لا ينوي الدخول في سباق تسلح مع تركيا ويأمل في حل الخلافات مع الدولة الجارة بواسطة الحوار.

ولفت ميتسوتاكيس في نفس الوقت إلى أن اليونان يجب عليها الدفاع عن أراضيها وسيادتها.

جاءت تصريحات كيرياكوس ميتسوتاكيس يوم الخميس بعد يومين من عقد اليونان صفقة دفاعية مع فرنسا بقيمة حوالي 3 مليارات يورو، أي ما يعادل 3.5 مليار دولار، تضمنت شراء ثلاث فرقاطات فرنسية للبحرية اليونانية.

وقال رئيس وزراء اليونان خلال مؤتمر منتدى الديمقراطية في أثينا: “لا يمكننا تجاهل حقيقة أننا نعيش في منطقة معقدة للغاية. إنها حقيقة جغرافية لا يمكننا تجاهلها”.

وتابع رئيس الحكومة اليونانية حديثه قائلا: “لا أنوي الدخول في سباق تسلح مع تركيا، وأنا دائما أمد يد الصداقة إلى تركيا. لدينا خلافات كبيرة حول العديد من القضايا، ولكن يجب أن تكون هناك طريقة لحل هذه الخلافات من خلال الحوار”، مضيفا في السياق ذاته قوله: “وفي الوقت نفسه سندافع عن أراضينا وسلامة أراضينا وسيادتنا وحقوقنا السيادية. ومن أجل القيام بذلك، نحتاج إلى قوة ردع “.

وعن السفن الحربية التي اشترتها بلاده من فرنسا قال إنها “سفن ستدخل بحرية اليونان إلى عصر رقمي جديد، وسفينة ستمنحنا قدرة ردع قوية للغاية على مدى العقود المقبلة”.

وكانت التوترات ازدادت في السنوات الأخيرة بين اليونان وخصمها الإقليمي التاريخي تركيا، وكلاهما عضو في الناتو، بسبب حقوق التنقيب عن الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وكانت الجارتان على خلاف منذ عقود حول سلسلة طويلة من القضايا بما في ذلك الحقوق الإقليمية في بحر إيجه الذي يقع بين البلدين، والحدود البحرية والجوية، وحقوق الأقليات.

كما أن الاتفاقية التي وقعتها اليونان مع فرنسا تتضمن بندا للمساعدة المتبادلة في حالة التعرض لهجوم من قبل دولة ثالثة.

وأوضح ميتسوتاكيس أن هذا البند “ينص بشكل أساسي على أنه إذا تعرضت أي دولة للهجوم، وإذا تعرضت أراضيها للتشكيك وتم الطعن في سيادتها، فعندئذ يكون هناك التزام من قبل الطرف الآخر بالمساعدة”.

ووصف رئيس الوزراء اليوناني هذه الاتفاقية مع فرنسا بأنها “شراكة إستراتيجية تتخطى في رأيي بنود المساعدة المتبادلة المضمنة حاليًا في المعاهدات الأوروبية”.

وحين سئل ميتسوتاكيس عن سبب احتياج اليونان لاتفاق تحالف إضافي للمادة الخامسة من معهدة خلف الناتو رد بقوله: “واجبي هو الدفاع عن بلدي وتشكيل التحالفات اللازمة بالإضافة إلى الترتيبات الأمنية التي لدينا بالفعل”.

يذكر أن اليونان كانت اشترت 18 طائرة مقاتلة فرنسية من طراز رافال وتخطط لشراء ست طائرات أخرى في إطار برنامج لتحديث قواتها المسلحة.

المصدر: وكالات

البث المباشر