نقيب المحامين ناضر كسبار للمنار: نحضّر كنقابات مهن حرّة وجامعات لمؤتمر وتحرّكات ضد المصارف – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

نقيب المحامين ناضر كسبار للمنار: نحضّر كنقابات مهن حرّة وجامعات لمؤتمر وتحرّكات ضد المصارف

الخط الساخن 3
لبنى قانصوه

في حوار خاص للخط الساخن ضمن البرنامج الصباحي نهار جديد على قناة المنار تحدّث نقيب المحامين في بيروت المحامي ناضر كسبار عن الوضع المالي للنقابة مشيرا الى أنّ هناك 200 مليون دولار محجوزة في المصارف وهم يعملون اليوم في النقابة على ضبط النفقات.

وفي التقرير الذي عرض خلال الحلقة وصّف عضو مجلس نقابة المهندسين السابق المهندس عدنان عليّان الأزمة التي تواجهها النقابة محمّلا المصارف مسؤوليتها بعد أن حجزت على المدّخرات وصرفتها على سعر دولار مرتفع للمستشفيات. وفيما يخص المهندس المتقاعد ذكر عليّان أنّ راتبه يساوي اليوم مليونين ونصف المليون ليرة بعد أن كان يساوي 900 دولار. وعن موازنة النقابة قال عليّان إن العجز فيها سينعكس ارتفاعا في رسوم الرخص وغيرها من رسوم يدفعها المهندس.
في التقرير أيضا تحدّث عضو مجلس نقابة الصيادلة في لبنان د.فرج سعادة عن أموال النقابة المحجوزة في المصارف والتي أثّرت على راتب المتقاعد الذي كان يبلغ في السابق 1400 دولار أما اليوم فلا يصل الى 200 دولار . وذكر أنّ النقابة كانت تغطي في السابق 75% من التأمين الصحّي للصيادلة أما اليوم فهذه النسبة غير ممكنة .
وفي اتصال مع نقيب الأطباء في لبنان د.يوسف بخاش، ذكر بخّاش أن مدخول النقابة الأساسي وبالأخص صندوق التقاعد يأتي عبر رسم 0.5 % يفرض على كل دواء مستورد إلّا أنّ هذه النسبة كانت تحتسب على سعر صرف دولار يساوي 1500 ليرة و مؤخّرا عملت النقابة على فرض احتسابها على سعر مؤشّر الدواء الذي يقترب من سعر الصيرفة ما عزّز مدخول الصندوق وساهم منذ أسبوع في رفع راتب المتقاعد من مليونين و400 ألف ليرة الى 4 ملايين و 800 ألف ليرة وهو مبلغ أيضا غير كاف.
عن الدعاوى التي سترفعها النقابات على المصارف قال كسبار إنّ اعتكاف القضاة اليوم ألحق الأضرار الجسيمة بالبلد والمواطنين والمحامين الذين لم يعودوا قادرين على متابعة أعمالهم. كما لمّح النقيب الى علاقة بين اعتكاف القضاة وبين قضيّة أموال المودعين مستبعدا السبب الذي يتحدّث عن عدم مقدرة القضاة على التنقّل. ووفق كسبار العدالة لا تعتكف وهذا أخطر ما يحصل اليوم في لبنان.
وأعلن كسبار أنّه بعد اجتماعات النقابات الدورية وتشكيل لجنة قرّروا تقديم دعاوى وفق استراتيجية محدّدة وهي أن تقدّم كل نقابة دعوى ضد مصرف معين. بعض النقابات قدّم والبعض الآخر لم يفعل. ودعا كسبار المواطنين الى أن يرسلوا إنذارات بصفة شخصية للمصارف التي تحتجز أموالهم مؤكّدا أن كلفة هذا الإنذار رسم مقطوع.
عضو صندوق التقاعد في نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان الأستاذ جعفر الصادق الحاج تحدّث عبر إتّصال هاتفي عن أنهم في النقابة مع خطوة مقاضاة المصارف ولكنّهم لم يرفعوا دعوى لانّهم كخبراء محاسبة على تماس مباشر مع المصارف.
وفي الختام كشف نقيب المحامين في بيروت المحامي ناضر كسبار أنّهم في نقابات المهن الحرّة ومع الجامعات يحضّرون لمؤتمر وتحرّكات بعد الأعياد ضد المصارف وما إن يعود القضاة عن اعتكافهم سيتابعون قضيّة المودعين بشكل يومي وهم حاليا بصدد تحضير ثلاثة إنذارات موجّهة الى ثلاثة مصارف.
لمتابعة الحلقة كاملة إضغط هنا

 

البث المباشر